نافذة فوتوغرافية

كاميرتي مصابة بعمى الوان

بقلم الفوتوغرافي: عمر النهدي

ربما يكون عنوان مقالي ملفتاً، ولكن سنبدأ بتعريف عمى الالوان وهو عدم القدرة على التمييز بين بعض الألوان أو كلها التي يمكن أن يميزها الآخرون، وعمى الالوان الذي اقصده في مقالي هذا هو عدم قدرة المصور على اخراج الالوان الحقيقية في الصورة الفوتوغرافية بسبب جهله بالآلة التى يمتلكها، فبرغم كثرة الدورات والمحاضرات في اساسيات التصوير الفوتوغرافي في منطقتنا العربية، الا ان الكثير من الذين يعتبرون نفسهم مصورين يجهلون استخدام قيم التعريض التى تساعدهم في اخراج الالوان بشكل صحيح، فالكل يعلم ماهو مثلث التعريض ( فتحة العدسة وسرعة الغالق وحساسية الضوء)، الا انهم يجهلون استخدامها.

كيف اخرج الالوان الصحيحة

سنستخدم هنا مثال السماء والبحر فـ هم يتعرضون بشكل كبير لاضاءة الشمس والتى تكون مصدر ازعاج للمصور في التأثير على الوان الصورة، حاول ان تجعل قيم مثلث التعريض صحيحة، حتى تتمكن من اخراج الالوان بتشبع يرضى عين المتلقي، فتحة العدسة الضيقة وسرعة الغالق المناسبة وحساسية الضوء القليلة تساعدك في ذلك، جرب واعمل وثابر وبعدها تهجم على اصحاب الخبرة. وتذكر جيداً ان آلة الكاميرا لاتعطيك النتائج الصحيحة الا اذا تعلمت اساسيات التصوير والاضاءة، فهناك فرق بين الصورة والعمل الفني.